تطبيق بروتوكولات الصحة شرط لإعادة فتح مستشفى خاص بالخبر

أعادت المديرية العامة للصحة بالمنطقة الشرقية، مزاولة النشاط الصحي لأحد المستشفيات الخاصة في محافظة الخبر، وذلك بعد ثبوت تسبب موظفين وممارسين صحيين مصابين بفيروس «كورونا» المستجد من المستشفى، في نقل الفيروس إلى أروقته، بعد عودتهم للدوام فترة ما بعد عيد الفطر الماضي، الأمر الذي دعا الجهات المختصة إلى إغلاقه، ورفع التدابير الوقائية فيه، وعدم مزاولة النشاط في العيادات الخارجية؛ لحين انتهاء فترة التعقيم، وشفاء المصابين، وذلك عقب إبلاغ إدارة المستشفى صحة الشرقية بذلك.

من ناحيته، أوضح المتحدث الرسمي لصحة المنطقة الشرقية أسعد سعود، أن صحة المنطقة سمحت بإعادة فتح المستشفى والإذن له باستئناف العمل بكامل خدماته، وصدر توجيه من مدير عام صحة الشرقية رئيس مركز القيادة والتحكم بصحة الشرقية د. إبراهيم العريفي، بمتابعة الإجراءات الاحترازية بالمستشفى من قبل لجنة مكافحة العدوى المشكلة من مركز القيادة والتحكم بصحة الشرقية، وذلك للتأكد من استمرارية تقديم الخدمات الطبية والعلاجية بالمستشفى وفق بروتوكولات وزارة الصحة بما يضمن سلامة المرضى.

وأكد سعود أن صحة الشرقية تتابع وبشكل مستمر كافة المنشآت الصحية الخاصة والعامة؛ لتطبيق البروتوكولات الصحية، بما يضمن سلامة المرضى والمُنشأة، والتوجيه المستمر بأهمية تعقيم وتطهير كافة المرافق في المستشفيات على الوجه الأكمل، تأكيدًا لالتزام الجميع بهذه البروتوكولات التي من شأنها أن تحصر الفيروس ومن ثم انتهاء وجوده.

ونوه بأن هناك جهودا رقابية مستمرة في كافة محافظات المنطقة الشرقية، بكافة المستشفيات والمراكز الصحية؛ للتأكد من تطبيق الأنظمة واللوائح التي أقرتها وزارة الصحة من التباعد وارتداء الكمام والالتزام بأخذ موعد مسبق، ما يضمن العودة بحذر في هذه الفترة، واستمرار العمل بكل هذه المحاذير الصحية ضمانًا لصحة جميع أفراد المجتمع.

يذكر أن «اليوم» باشرت في وقت سابق عملية إغلاق المستشفى، ووقفت في زيارة له، والتقت مديره العام، الذي أكد أنه تم إبلاغ وزارة الصحة فرع المنطقة الشرقية بوجود حالات مصابة، لم تتجاوز «10» مصابين، وتم إبلاغ كافة الطواقم الطبية بإيقاف العمل في المستشفى، وذلك لإجراء عمليات التعقيم والتطهير ومعالجة المصابين وعزلهم وتلقيهم العلاج اللازم في المستشفى، ومنهم الآن من تماثل للشفاء.

واتخذ المستشفى كافة الإجراءات الوقائية في حينه، ومنها الالتزام بخصوص الزيارة التي تم إلغاؤها، ويتم التواصل مع ذوي المرضى هاتفيًا، ويبلغ عدد منسوبي المستشفى قرابة الـ 400 شخص، نافيا ما تردد حول عدد إصابة يفوق العدد المتداول.

 

التعليقات (0)
CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA