حق الشعب.. الجانب المغفول عنه في إعفاء ولي العهد محمد بن نايف

مقالات
Share
محمد بن سلمان وليا للعهد

كان الجزء الأهم من الأوامر الملكية في 26 من شهر رمضان المبارك 1438، إعفاء الأمير محمد بن نايف من ولاية عهد المملكة، بل من كل مناصبه الحكومية. لكن الجانب غير المعلوم من هذا الأمر الملكي هو سبب اتخاذ هذا القرار، حيث أن من حق الشعب أن يعرف ما يجري خلف كواليس القرارات العظمى السياسية و الحكومية في المملكة و السبب وراءها.

 

 

يمكن احتمال عدة سيناريوهات حول سبب هذا القرار:

 

الأول: أن الإعفاء كان بناءً على طلب الأمير محمد بن نايف نفسه، و قد تكون الأسباب المحتملة لهذا القرار على سبيل المثال عجزه و عياؤه عن القيام بالمسؤوليات الجسيمة الملقاة على عاتقه أو ما شابه ذلك. لكن وفق المعهود من الأوامر الملكية في حالات كهذه، دائما ما يذكر في نص الأوامر عبارة "بناءً على طلبه"، لكن لم يكن ذلك في حالة الأمر بالإعفاء هذه.  

 

 

الثاني: أن الإعفاء هذا جاء بسبب ضعف الأمير محمد بن نايف في الإدارة أو سوء إدارته، إذ جاء هذا القرار لينهي مجموعة من مشاكل واسعة و كثيرة تقع في نطاق صلاحيات ولي العهد و حتى وزارة الداخلية. لكن يصعب كثيرا تقبل هذا الاحتمال و الأخذ به نظرا لنجاحات المؤسسات الخاضعة لإدارة الأمير محمد بن نايف، حيث كان لولي العهد السابق مساع و نجاحات جد كثيرة، و دائما ما كان الإعلام الرسمي يشدد على هذا الجانب و يشيد بهذه النجاحات.

 

الثالث: أن هذا القرار كان قرارا سياسيا بحتا بامتياز، و لم يكن أبدا ذا سبب إداري معين. في هذه الحالة، يجب القول أن هذا القرار كان قد اتُخذ سلفا و قد قضي الأمر بهذا القرار من البداية، و لم يكن ينتظر القاضون به سوى الوقت المناسب. مع أن من حق ملك المملكة التقدم لشورى البيعة بمقترحه في اختيار ولي لعهده، لكن لا يمكن القبول بأن يكون هذا الحق لمجرد رغبته الفردية، بل من الضروري أخذ مصالح المملكة بعين الاعتبار و على أعلى المستويات.

 

 

على الرغم من أن تغيير المسؤوليات قد لا يؤثر كثيرا في حل المشاكل المعيشية للمواطنين، إلا أن جل البلدان المتطورة ملتزمة بالشفافية في اتخاذ القرارات السياسية، و لا يمكن القبول بسهولة مع مزاعم قادتنا بالتنمية الاقتصادية و التطور في هذا المجال أن التنمية السياسية في المملكة لم تقر بعد، و لم يعتبر بعد للشعب أي دور في سلم أولويات القوة السياسية.          

 

صوت الجزيرة        

شارك برأيك
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية .