خصخصة القطاع الصحي

قالت وسائل إعلام سعودية إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وافق على خطط خصخصة المؤسسات الصحية، في المملكة والتي تعد جزءًا من رؤية التحول الوطني 2030.

 

ووفقًا للمصادر السعودية فإن توجيهًا ملكيًا صدر الخميس، تضمن الموافقة على تأسيس شركة حكومية قابضة تتبعها 5 شركات مملوكة لوزارة الصحة في المرحلة الانتقالية، بالإضافة إلى تأسيس برنامج للضمان الصحي وشراء الخدمات الصحية يتبع للوزارة.

 

Share
محمد بن سلمان وليا للعهد

كان الجزء الأهم من الأوامر الملكية في 26 من شهر رمضان المبارك 1438، إعفاء الأمير محمد بن نايف من ولاية عهد المملكة، بل من كل مناصبه الحكومية. لكن الجانب غير المعلوم من هذا الأمر الملكي هو سبب اتخاذ هذا القرار، حيث أن من حق الشعب أن يعرف ما يجري خلف كواليس القرارات العظمى السياسية و الحكومية في المملكة و السبب وراءها.

 

 

يمكن احتمال عدة سيناريوهات حول سبب هذا القرار:

 

Share
اردوغان-تركيا

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الجمعة لرفع الحصار، الذي فرضته السعودية ودول أخرى على قطر، مؤكدا أن بلاده لن تتخلى عن الدوحة.

 

وأشار أردوغان خلال مأدبة إفطار في إسطنبول إلى الدعوة التي أطلقها وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، لتخفيف الحصار على قطر، موضحا: “أقول إنه يجب رفع الحصار تماما، يجب ألا يحدث هذا بين الأشقاء”.

 

وتوجه برجاء خاص للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، قائلا: “أنتم أكبر من في الخليج والأقوى، عليكم أن تكونوا تاج الأخوة، وأن تجمعوهم على صعيد واحد، هذا ما ننتظره” منكم.

 

Share
وزارة الخدمة المدنية

صدر أمر ملكي سعودي، مساء السبت، بإعفاء وزير الخدمة المدنية «خالد العرج» من منصبه وتشكيل لجنة للتحقيق معه في تجاوزات استغلاله للنفوذ والسلطة.

 

وأعاد الأمر الملكي الصادر الحديث مجددا عن تفاصيل قضية تعيين نجل «العرج» في وظيفة حكومية براتب قدره 21 ألف ريال.

 

ومرت القضية التي شغلت الرأي العام لفترة طويلة بعدة محطات؛ كانت بدايتها مع تداول مغردين بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» في شهر أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي وثيقة مُسربة تكشف عن تعيين نجل وزير الخدمة المدنية السابق، الذي يحمل مؤهل ثانوي فقط، في وظيفة مدير مشاريع براتب شهري قدره 21 ألف ريال.

 

Share
تيران و صنافير

هدد سياسي بارز في مصر، بالتصعيد ضد تمرير اتفاقية التنازل عن جزيرتي «تيران» و«صنافير»، المبرمة بين القاهرة والرياض في أبريل/ نيسان الماضي.

 

وحذر المرشح الرئاسي السابق «حمدين صباحى»، من بيع قطعة من أرض مصر لأي دولة.

 

Share