الشعب السعودي

أوجدنا تحالفا إقليميا على أمل إعادة حكومة اليمن الشرعية إلى الحكم وقمع الانقلابيين الحوثيين وبدأنا الحرب صحبة عدد كبير من البلدان المتحالفة، لكن الآن حيث مضي عامين ونصف العام من بداية الحرب، يعدو كل حين جديد مما بدا. كان من المقرر أن يدفع التهديد الحوثي سريعا، وبلدان متحالفة ومواکبة عديدة كانت قد دخلت الحرب برفقتنا، كما ازداد أيضا الأمل بالإصلاحات الاقتصادية وتحسن الظروف المعيشية في المجتمع السعودي.

 

Share

يستوجب طرح الأهداف العليا وادعاء إحداث التغييرات الاستراتيجية التخطيطَ الدقيق والمسعى المستمر والمضي في المسار الرئيس وتجنب الصراعات الهامشية التي لا جدوى منها. إذن فإن تحديد الأولويات التنفيذية ومن ثم البدار على أساسها من ضرورات النجاح في هذه المجالات العامة، وإلا فلن يقتصر الأمر بعدم تحقق الأهداف فحسب، بل سيضيّع الكثير من الطاقات والقدرات الكامنة مؤديا ذلك إلى الإحباط وخيبة الأمل.

 

 

Share
وزارة الشؤون البلدية والقروية

طالبت وزارة الشؤون البلدية والقروية الأمانات والقطاعات التابعة لها باتباع إجراءات تقييد طالبي الترقية أو التقاعد من الموظفين المحالين للتحقيق، سواء من الوزارة أم الجهات الرقابية الأخرى. وأكدت مصادر مطلعة لـ«الحياة» أن وزارة الشؤون البلدية خاطبت الأمانات أخيراً بتضمين محاضر الترقيات التي تصدر من الوزارة عبارة تنص على «أن المذكور أثناء الترقية ليس مكفوف اليد أو محالاً للمحاكمة أو يجري التحقيق معه في أمور ذات علاقة بالوظيفة أو مخلة بالشرف والأمانة أو تتم معاقبته بالحرمان من العلاوة السنوية».

 

Share
وزير المالية

رصد مغردون عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر خطأ وقع فيه الحساب الرسمي لوزارة المالية، فور صدور الأوامر الملكية الكريمة بإعادة البدلات والمزايا.

 

وتضمنت التغريدة تصريح لوزير المالية محمد الجدعان، الذي قال فيه : “إعادة العلاوات والبدلات والمزايا، لفتة كريمة من خادم الحرمين الشريفين”، ليقوم حساب الوزارة بحذف التغريدة لاحقًا، ثم كتابة تغريدة أخرى لا تتضمن كلمة “العلاوات”، في إشارة إلى أنها لم تذكر ضمن الأوامر الملكية.

 

Share
المملكة

وقالت وزارة المالية في تغريدة لها على حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إنه «سيتم غدا  الإعلان عن موازنة العام القادم 2017».

 

وكانت وزارة المالية قد توقعت تحقيق إيرادات بـ 517 مليار ريال في 2016 وأن تبلغ النفقات العامة 840 مليار ريال، أي بعجز متوقع بحدود 3266 مليار ريال.

 

وتشير توقعات المحللين إلى تسجيل ميزانية عام 2016 عجزا أقل من المتوقع نظرا لإجراءات ضبط الإنفاق التي تمت خلال العام الجاري.

 

Share